صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الجمعة 30 يوليو 2021

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

08-07-14 03:04

مَن مِن أهل البحرين، ومن من أصحاب الرحمة والإنسانية استمتع بطعام الإفطار يوم قتل الشرطي البريء؟وكم منا تخيل وجوه وقلوب أبنائه لو كان هو بمكان هذا الرجل الذي انفجرت فيه هذه العبوة التي صنعتها وزرعتها أيد قذرة لا عهد لها ولا دين ولا وطنية ولا شرف؟
التفجير الذي وقع في العكر وراح ضحيته شرطي بريء يسهر ويشقى من أجل أن ننام هز ضمير البحرين بكاملها وأبكى الجميع حزنا على هذا الرجل الذي لم يرتكب ذنبا ضد احد.
التفجير عمل خسيس ولا يمكن أن يقوم بمثله إلا معدومي الإنسانية والضمير، خصوصا ونحن في هذا الشهر الفضيل الذي تزداد فيه الروحانيات والرحمة، ولكن الإرهابيين الذين نفذوا هذا العمل لا يعرفون رحمة ولا إنسانية، ولا دين لهم بالمرة.
فلا للذين يمارسون القتل العشوائي دين ولا خلق ولا شرف، ولا يوجد دين على وجه الأرض يدعو إلى القتل بهذه الطريقة البشعة.
الرجل الذي سقط وهو يؤدي واجبه أحرق قلوب البحرينيين وجعل الدم يغلي في شرايين كل الشرفاء الذين يعرفون معنى الوطنية والوطن، وسوف تبقى القلوب محترقة وتبقى الدماء تغلي حتى يتم القصاص العادل لهذا الرجل.
السفارة الأميركية نددت ومن يسمون أنفسهم بالمعارضة نددوا بهذا العمل الجبان، لأن بشاعة الحادث وحقارته تقتضي اللباقة في التعليق عليه، والموقف لا يقبل أي كلام آخر، ولكن كل هذا لا يشفي القلوب المكلومة، فالذي يظهر الوطنية والشرف المواقف الواضحة التي لا تقبل التأويل، والرفض بالقول الذي يصدقه العمل لهذه الأعمال الإجرامية.
بين من ومن تدعو السفارة الأميركية إلى الحوار؟ هل يتحاور أحد مع الإرهابيين؟ هل سبق للولايات المتحدة الأميركية أن تحاورت مع من تلطخت أيديهم بالدماء؟
الذي يقتل لا جزاء له إلا القصاص الذي يقرره القضاء، ولا مكان له على أرض هذا الوطن، لأنه خائن لترابه وأهله.
ولن ترتاح ضمائر الشرفاء من أهل البحرين إلا بقصاص سريع ممن ارتكبوا هذه الجريمة، وهذه رسالة إلى كل رجل من رجال الأمن ليبذل ما في وسعه من اجل الثأر لشهيد الواجب.
أما الإرهابيين الجبناء ومن يقف وراءهم بالمال والكلمة، فنقول لهم: لن ترهبنا عبواتكم الخسيسة، فلكل أجل كتاب، والبحرين ستبقى آمنة مطمئنة رغم أنوفكم، لأن بها شعبا واعيا ولن يقبل أبدا أن يكون بين ظهرانيه أمثالكم ممن باعوا أنفسهم للشيطان.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 824



خدمات المحتوى


بثينة خليفة قاسم
بثينة خليفة قاسم

تقييم
5.00/10 (1 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى