صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الأربعاء 25 أبريل 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
شعراء من مدينة الحد
عبداللطيف بن محمود ال محمود
عبداللطيف بن محمود ال محمود
15-08-12 11:43



( 1290 - 1365 هـ)
( 1873 - 1945 م)

سيرة الشاعر:
عبداللطيف بن محمود آل محمود.
ولد في قرية قلالي (شمالي شرق مدينة المحرق)، وتوفي في مدينة الحد.
عاش في البحرين والأحساء ومكة المكرمة.
تلقى تعليمه على والده، ثم قصد الأحساء متتلمذا على أحد علمائها.
قصد مكة المكرمة وأخذ علم الفلك عن خليفة بن حمد النبهاني، وتلقى العلوم الدينية عن مجموعة من علماء الدين (1912).
عمل قاضيًا شرعيًا في البحرين (1926 - 1940)، ثم قاضيًا أصيلاً لشؤون مدينة الحد.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدتان قصيرتان، وعدد من القصائد والمقطوعات المخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المصنفات، منها: رسالة: حقيقة الإخبار عن كعب الأحبار - نشرتها جريدة البحرين، وبحث: النص الصريح في شروط الحكم الصحيح.
شاعر فقيه، ارتبطت تجربته الشعرية بدوره العلمي والاجتماعي، المتاح من شعره قصيدتان: الأولى تبث أشواقه وحنينه إلى وطنه وأهله، والثانية مقطوعة يقرظ فيها كتاب: الوسيلة المرعية في معرفة الأوقات الشرعية «للشيخ خليفة بن حمد النبهاني»، يستهلها بالغزل جريًا على عادة القدماء، ثم يعمد إلى ذكر فضائل الكتاب وصاحبه، ويختمها بالتأريخ الشعري.

مصادر الدراسة:
1 - سالم النويدري: أعلام الثقافة الإسلامية في البحرين خلال 14 قرنًا - مؤسسة المعارف - بيروت 1992.
2 - مبارك الخاطر: المغمورون الثلاثة - المطبعة الحكومية - وزارة الإعلام - البحرين.
3 - محمد خليفة النبهاني: التحفة النبهانية - المطبعة المحمودية - القاهرة 1342هـ - 1923م.
عناوين القصائد:
لست أسلو
رسالةُ حُسْنٍ
لست أسلو
إذا هـبَّت صَبـا نجـدٍ سُحـــــــــــــــيْرًا ___________________________________

تذكرتُ الأحـبَّة والندامـــــــــــــــــى ___________________________________
وتـاقَتْ نحـوهـم روحـي لأنــــــــــــــي ___________________________________

شممْتُ النَّدَّ أو ريحَ الخُزامـــــــــــــــى ___________________________________
تذكِّرنـي عُريبًا لست أسلـــــــــــــــــو ___________________________________

هـواهـم لا ولا أرعَى الـمـلامــــــــــا ___________________________________
لئن بعـدوا فـمـا بعـدوا بقـلـبــــــــي ___________________________________

تـراهـم مُقْلـتـي دومًا مـنـامـــــــــــا ___________________________________
فلـولا حـاجةٌ كـانـت بقـلـبــــــــــــي ___________________________________

لـمـا اختـرتُ الـبعـاد لـتلك عـامــــــا ___________________________________
فـمـا أنسـى اجتـمـاعَهــــــــــــمُ لأُنسٍ ___________________________________

بـهـاتـيك الـمـنـازلِ والخـيـامــــــــا ___________________________________
مـنـازلِ ســـــــــــــــــــادةٍ غُرٍّ كرامٍ ___________________________________

لهـم فـي الـمـجـد أعـراقٌ تسـامــــــــى ___________________________________
فـيـا ريحَ الصَّبـا بـلِّغْ سلامــــــــــــي ___________________________________

أُنـاسًا قـد أذاقـونـي غرامـــــــــــــا ___________________________________
لهـم فـي خطة الـبحـريـــــــــــــن دارٌ ___________________________________

يُوالـون النزيلَ بـهـا دوامـــــــــــــا ___________________________________
إذا مـا الضـيفُ أمَّهـمُ يراهـــــــــــــم ___________________________________

رِحـابَ الصدرِ يُبـدون ابتسـامــــــــــــا ___________________________________
أكفُّهـم كـمُزْنٍ حـيـن تَهْمــــــــــــــــي ___________________________________

ولكـنْ عـيشُهـا تبرٌ بـلا مــــــــــــــا ___________________________________
وقـل لهـمُ تـركتُ الخلَّ يثــــــــــــــوي ___________________________________

بـمكةَ حـولَ بـيـت الله قـامــــــــــــا ___________________________________
يريـدُ رضـا الـمهَيْمـــــــــــــن كلَّ وقتٍ ___________________________________

ويرجـو محـوَ آثـامٍ قُدامــــــــــــــــى ___________________________________
ولا يـنسـى الأقـاربَ والأهـالــــــــــي ___________________________________

وأصحـابًا وجـيرانًا كرامــــــــــــــــا ___________________________________
رسالةُ حُسْنٍ
إلامَ تُجـيل الفكرَ فـي وَصْلِ مـــــــــــيَّةِ ___________________________________

وتـندبُ آرامًا حِسـانًا بِهـــــــــــــــمَّةِ ___________________________________
وتلهـو بسُعـدى والرَّبـابِ وزيـنــــــــــبٍ ___________________________________

وعـن حـاصلات الربعِ فـــــــــي جُنْحِ غفلة ___________________________________
فدع ذكر سُعـدَى والربـاب كلَيْهـمـــــــــا ___________________________________

وشمِّرْ لضبطِ الربْعِ مـن ذي الـوســــــــيلة ___________________________________
رسـالةُ حُسنٍ برّزت فـي فُنــــــــــــــونه ___________________________________

وشـاهِدُهـا إيضـاحُهـا فـي العبــــــــارة ___________________________________
بـهـا اتضحَتْ أوقـاتُ عُمدةِ ديـننـــــــــا ___________________________________

ودَلَّتْ عـلى سمْتٍ هَدانـا لقِبـــــــــــــلة ___________________________________
ولِمْ لا ومُنشـيـهـا يـتـيـــــــــمةُ عصرِه ___________________________________

سلالةُ نـبـهـانٍ سُمِي بخلــــــــــــــيفة ___________________________________
خلـيفةِ خـيرٍ مـا له مـن مُمـــــــــــاثلٍ ___________________________________

لقـد سهَّل الفـنَّ العســــــــــــيرَ بفكرة ___________________________________
وعـند انـتِهـا تكـمـيلِهـا قـــــلْ مؤرِّخًا: ___________________________________

قـواعـدُ طُرْقِ الرَّبْع مَنْشـا الـوســـــــيلة ___________________________________

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1251


خدمات المحتوى



تقييم
1.04/10 (10 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى