صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الأربعاء 15 أغسطس 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

27-01-17 03:38

البعض يصاب بإحباط أو قهر من نوع ما، كأن يقف فقرهُ حائلاً بينه وبين الزواج من التي أحبها قلبه، وقد تكون النتيجة الضياع التام بعد أن تسود الدنيا في وجهه ولا يرى فيها أي شيء جميل، ولكن هناك صنفٌ آخر من البشر، عندما يواجه نفس الإحساس، ينطلق في الحياة يركض كالوحش، يعمل ويكد ويدرس، ويتفوق في كل هذا، ويحقق النجاح الوظيفي ويجمع المال، وينسى في وسط هذا الزحام أو يتناسى تلك الحادثة التي كانت سبباً في قهره وإحباطه، وقد ينسى الزواج وما فيه من جوانب ممتعة ويظل يعمل أو بالأحرى يحترق كالشمعة دون أن يدري، معتقدا في الوقت ذاته أنه يوماً ما سيصل إلى محطة عندها يستطيع أن يدرك ما فاته وينتصر على القهر حين يرى الجميلات يركضن خلفه، أو العكس بالعكس إذا كانت امرأة.
هذا النوع من البشر في الواقع، يمارس نوعاً من الهروب اللاإرادي من واقعه المؤلم، ينسى بسببه أن الزمن يتحرك في اتجاه واحد فقط - إلى الأمام - فهذه هي سنة الحياة، نستطيع أن نتحرك في المكان إلى الأمام، وإلى الخلف، وإلى اليمين واليسار وإلى أعلى وأسفل، ولكننا لا نستطيع أن نفعل هذا بالنسبة للزمان، فنحن نتحرك فيه فقط إلى الأمام.

وفي ظل هذا التحرك القهري، تتغير في الإنسان أشياء كثيرة، ليس فقط على المستوى النفسي بل على المستوى الفسيولوجي، وهو الجانب المعني أكثر بجوانب المتعة الحسية، كتناول الطعام والشراب... هذا التغير يكون متجهاً نحو الضعف والتلاشي، وقد تكون ذروة المأساة هنا أن يتزامن تحقيق الإنسان حلمه في النجاح الوظيفي وجمع المال والوصول إلى النجومية بعد كده الطويل، وبين وصوله لنقطة الصفر فيما يتعلق بقدرته على الاستمتاع بما وصل إليه. أصبح مليارديراً، أو وزيرا، أو حتى مديرا عاما كما في رواية “حضرة المحترم” للعملاق نجيب محفوظ، ولكن بعد فقدانه الصحة والقدرة على الفعل، لا يستطيع أن يأكل ما يشتهي بعد أن أصيبت معدته بالقرحة والضمور، وبعد أن هرم قلبه بفعل التوتر والهم الطويل. لا يستطيع للأسباب ذاتها أن يمارس رغباته ودخلت متحف الزمن وأصبح هذا العالم الجميل أمراً متعلقاً بالماضي، ليصاب الإنسان بحسرة وقهر ربما أشد من قهره الأول الذي دفعه ليسير في هذا الطريق الطويل دون جدوى.
الكاتب الساخر محمود السعدني وصف مأساة هذا النوع من البشر بشكل يفيض بالمرارة، فهو يقول إن الفقير، مهما كافح واجتهد، لن يستمتع أبداً بالطعام الجيد لأن كفاحه المرير حتماً سينتهي به إلى المرض، وعندئذ لا يستطيع مثلاً أن يأكل شيئاً حلواً من الذي كانت تشتهيه نفسه أيام فقره، لأنه أصبح مصاباً بمرض السكري. وفي النهاية لابد للإنسان أن يحمد الله على أن هناك جنة ونار، وأن هناك في الجنة شبابا دائما والحور العين بالنسبة للرجال. ونرجو من الله أن يكون الرجال هناك مختلفين عن رجال الدنيا، وألا ينشغلوا فقط بالحور العين ويتركوا نساءهم اللاتي اقتسمن معهم الفقر والعجز والنكد في الدنيا.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4323



خدمات المحتوى


بثينة خليفة قاسم
بثينة خليفة قاسم

تقييم
3.27/10 (10 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى