صحيفة مدينة الحد الالكترونية
الثلاثاء 7 أبريل 2020

جديد الصور
جديد المقالات
جديد البطاقات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

22-05-13 06:51

لا يختلف اثنان على أن مسابقة كأس جلالة الملك المفدى لكرة القدم تعتبر إحدى أهم وأبرز المسابقات الكروية المحلية، لكونها تحمل اسم الوالد القائد الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، لذا فإن البعض يحلو له تسمية هذه المسابقة، بمسابقة «أغلى الكؤوس»، لأن جلالة الملك له مكانةٌ غالية في قلوب أبناء هذا الشعب بمن فيهم الرياضيون.
اليوم سأتحدث عن هذه المسابقة في موسمها الحالي والتي بدأت «رحاها» تدور بعد أن أقيمت مباريات الدور التمهيدي ودور الــ16، وفيما بين الدورين أقيم حفل القرعة في حلبة البحرين الدولية، وهنا أود أن أبدأ بقرعة المسابقة وأشيد بفكرة اتحاد الكرة باختيار الحلبة مكاناً لإقامة القرعة لا سيما وأن نهائي كأس الملك سيتزامن مع احتضان المملكة لسباق الفورمولا 1، ولكن في ذات الوقت يجب أن نتحدث بصراحة وواقعية فإن مراسم القرعة لم تكن بمستوى الطموح سواءً على مستوى اختيار الفقرات وحتى النقل التلفزيوني، إذا ما تم مقارنتها بمراسم احتفالات سحب قرعة لمسابقات وبطولات كروية سواءً في الداخل أو الخارج!!.
وهنا سأستذكر أغنية للفنان المصري عمرو دياب حينما غنى «ما بلاش نتكلم في الماضي» وسأتوقف عن الحديث بشأن القرعة وسأوجه النظر نحو ما هو قادم بشأن مسابقة كأس جلالة الملك المفدى، حيث إنني يجب أن أتفاءل بأن اتحاد الكرة قد انتهى من تسمية رعاة المسابقة الغالية، وانتهى من وضع البرامج المصاحبة التي ستسبق المباراة النهائية، حيث أن ما تبقى عن النهائي هو 28 يوماً فقط.
ما أنشده كمتابع من الشارع الرياضي بالدرجة الأولى وإعلامي رياضي بالدرجة الثانية أن أشاهد إبرازاً لمسابقة كأس جلالة الملك تليق بهذه المسابقة الغالية، وهنا أقصد أن يكون هنالك ترويج أكبر لهذه المسابقة في جميع المواقع وأن تكون هنالك أفكار جديدة ومستحدثة تُبرز هذه المسابقة، حيث إن الأفكار كثيرة ومتنوعة، ولا أتمنى أن تقتصر مسابقة كأس جلالة الملك على 50 هدية يتم توزيعها في المباراة النهائية فقط على الجماهير!!.
أنا على يقين بأن المسؤولين في اتحاد الكرة لو اجتمعوا على طاولة واحدة ووضعوا ملف الترويج لمسابقة كأس جلالة الملك المفدى نصب أعينهم وفرغوا، وأكرر فرغوا موظفيهم لهذا العمل سيخرجون بأفكار جميلة ستجعلنا أول من يصفق لهم، لكن في ظل الهدوء الكبير الذي نعيشه بشأن هذه المسابقة حالياً فإننا يجب أن نطرق هذا الباب لنجد الجواب!!!.
اختتم عمودي بأُمنية رياضي وأقول «أتمنى أن نشاهد حراكاً سريعاً من قبل الاتحاد في الساعات القليلة القادمة، علّ وعسى نشهد عملاً ملموساً خلال مباريات الدور ربع النهائي التي ستقام الأسبوع القادم»، فهل سيحقق اتحاد الكرة البحريني أُمنيتي كرياضي؟؟!.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 970



خدمات المحتوى


مازن انور
مازن انور

تقييم
1.47/10 (8 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة مدينة الحد الالكترونية
جميع الحقوق محفوظة ل صحيفة مدينة الحد الالكترونية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى